البحث
ابحث عن:
 

 

 

 

القائمة الرئيسية
218.1 كتب التزكية... >> الداء والدواء (الجواب الكافي لمن سأل عن...
  •  عنوان الكتاب: الداء والدواء (الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي) (ط. المجمع)
  •  المؤلف: محمد بن أبي بكر بن أيوب ابن قيم الجوزية أبو عبد الله
  •  المحقق: محمد أجمل الإصلاحي - زائد بن أحمد النشيري
  •  حالة الفهرسة: مفهرس فهرسة كاملة
  •  الناشر: مجمع الفقه الإسلامي بجدة
  •  سنة النشر: 1429
  •  عدد المجلدات: 1
  •  رقم الطبعة: 1
  •  عدد الصفحات: 752
  •  الحجم (بالميجا): 12
  •  نبذة عن الكتاب: هذا الكتاب المصور به خاصية البحث والنسخ واللصق

    ==================================
    - آثار الإمام ابن قيم الجوزية وما لحقها من أعمال (17)
    الداء والدواء أو (الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي)
    حققه : محمد أجمل الإصلاحي
    خرج أحاديثه : زائد بن أحمد النشيري
  •  تاريخ إضافته: 27 / 11 / 2013
  •  شوهد: 202939 مرة
  •  رابط التحميل من موقع Archive
  •  التحميل المباشر:
    تحميل الكتاب
    تحميل المقدمة
    تصفح الكتاب
    تصفح المقدمة
    (نسخة للشاملة)

فهرس الكتاب

نص الاستفتاء
لكل داء دواء
الجهل داء وشفاؤه السؤال
القرآن كله شفاء
التداوي بالفاتحة
أسباب تخلف الشفاء
أسباب تخلف أثر الدعاء
فصل : الدعاء من أنفع الأدوية
للدعاء مع البلاء ثلاث مقامات
فصل : الإلحاح في الدعاء
الآفات المانعة من أثر الدعاء
فصل : شروط قبول الدعاء
الأدعية التي هي مظنة الإجابة
قد يستجاب الدعاء للأحوال المقترنة به , لا لسر في لفظه
فصل : الدعاء كالسلاح , والسلاح بضاربه لا بحده فقط
فصل : بين الدعاء والقدر
الدعاء من أقوى الأسباب
رضا الرب في سؤاله وطاعته
ترتيب الجزاء على الأعمال يزيد في القرآن على ألف موضع
أمران تتم بهما سعادة المرء وفلاحه
الأول : معرفة أسباب الشر والخير
فصل : الثاني : الحذر من مغالطة النفس على الأسباب اتكالا على عفو الله ونحوه
أمثله من الاغترار
حسن الظن بالرب إنما يكون مع طاعته
حسن الظن بالله هو حسن العمل نفسه
فصل : أحاديث وآثار لردع الجهال العصاة المغترين برحمة الله
اغترار بعضهم على ما أنعم الله عليه في الدنيا
فصل : أعظم الخلق غرورا من اغتر بالدنيا وعاجلها
الإشارة إلى بعض أدلة التوحيد والنبوة والمعاد
أسباب تخلف العمل مع التصديق الجازم بالمعاد
فصل : الفرق بين حسن الظن والغرور
فصل : لوازم الرجاء
كل راج خائف
غاية الإحسان مع غاية الخوف
خوف الصحابة على أنفسهم من النفاق
فصل : العودة إلى ذكر دواء الداء
كل شر وداء في الدنيا والآخرة سببه الذنوب
أحاديث وآثار في أنواع العقوبات التي نزلت بالأفراد والأمم في الدنيا بسبب معاصيهم
غلط الناس في تأخر تأثير الذنب
فصل : من أضرار المعاصي للعبد في دينه ودنياه وآخرته
حرمان العلم
حرمان الرزق
الوحشة في قلب العاصي بينه وبين الله
الوحشة بينه وبين الناس
تعسير الأمور
ظلمة في القلب
وهن القلب والدين
حرمان الطاعة
قصر العمر
فصل : المعاصي تولد أمثالها
فصل : المعاصي تضعف القلب عن إرادته
فصل : المعاصي تذهب من القلق استقباحها
كل معصية ميراث عن أمة من الأمم المعذبة
فصل : هوان العبد على ربه
فصل : عودة ضرر معصيته على غيره من الناس والدواب
فصل : المعاصي تورث الذل
فصل : المعاصي تفسد العقل
فصل : كثرة الذنوب تؤدي إلى الطبع على القلب
فصل : المعاصي التي لعن الله عليها ورسوله صلى الله عليه وسلم
فصل : من عقوبات المعاصي التي رآها النبي صلى الله عليه وسلم في منامه
فصل : المعاصي تحدث في الأرض أنواعا من الفساد
فصل : المعاصي تطفئ من القلب نار الغيرة
فصل : المعاصي تضعف الحياء , وربما تذهبه
فصل : المعاصي تضعف في القلب تعظيم الرب جل جلاله
فصل : المعاصي تستدعي نسيان الله لعبده
فصل : المعاصي تخرج العبد من دائرة الإحسان والمحسنين
فصل : المعاصي تضعف سير القلب إلى الله والدار الآخرة
فصل : المعاصي تزيل النعم وتحل النقم
فصل : المعاصي تورث الرعب والخوف في قلب العاصي
فصل : المعاصي توقع الوحشة العظيمة في القلب
فصل : المعاصي تورث القلب مرضا وانحرافا
فصل : المعاصي تعمي القلب وتطمس نوره
فصل : المعاصي تقمع النفس وتدنسها
فصل : العاصي دائما في أسر شيطانه
فصل : المعاصي تسقط كرامة العاصي عند الخالق والمخلوق
فصل : المعاصي تسلبه أسماء المدح والشرف , وتكسوه أسماء الذم والصغار
فصل : المعاصي تورث نقصان العقل
فصل : المعاصي توجب القطيعة بين العبد وربه
فصل : المعاصي تمحق بركة الدين والدنيا
فصل : المعاصي تجعل صاحبها من السفلة
فصل : المعاصي تجرئ عليه أصناف المخلوقات
فصل : المعاصي تخون العبد أحوج ما يكون إلى نفسه
فصل : المعاصي تعمي القلب
مدار الكمال الإنساني على أمرين
انقسام الناس فيه إلى أربعة أقسام
فصل : المعاصي مدد من الإنسان لعدوه على نفسه
طريقة الشيطان في غزو قلب العبد
أول مداخل الشيطان على الإنسان هو النفس
إفساد ثغر العين
فصل : إفساد ثغر الأذن
فصل : إفساد ثغر اللسان , وهو الثغر الأعظم
الشيطان قاعد لابن آدم في كل طريق
الشهوة والغفلة جندان من جنود الشيطان
فصل : المعاصي تنسي العبد نفسه
فصل : المعاصي تزيل النعم الحاضرة , وتقطع النعم الواصلة
فصل : المعاصي تباعد الملك عن العبد وتدني منه الشيطان
فصل : المعاصي تجلب مواد هلاك العبد في دنياه وآخرته
فصل : العقوبات الشرعية على الجرائم
فصل : العقوبات نوعان : شرعية وقدرية
العقوبات الشرعية ثلاثة أنواع
1- القتل في الكفر والزنى واللواط
2- القطع في إفساد الأموال
3- الجلد في إفساد العقود وتمزيق الأعراض بالقذف
الذنوب ثلاثة أقسام
الكفارة في ثلاثة أنواع
فصل : العقوبات القدرية نوعان
نوع على القلب
نوع على البدن
فصل : ذكر طرف من عقوبات الذنوب لا ستحضارها والكف عنها
العيش عيش القلب السليم
لا تتم سلامة القلب حتى يسلم من خمسة أشياء
معنى كون الرب على صراط مستقيم
من أعظم عقوبات الذنوب : الخروج عن الصراط المستقيم في الدنيا والآخرة
فصل : تفاوت العقوبات بتفاوت درجات الذنوب
الذنوب أربعة أقسام
1- الذنوب الملكية
2- الذنوب الشيطانية
3- الذنوب السبعية
4- الذنوب البهيمية
فصل : الذنوب كبائر وصغائر
الاختلاف في عدد الكبائر
القول بأن الذنوب كلها كبائر بالنظر على الجراءة على لله
فصل : كشف الغطاء عن المسألة
هل تحريم الشرك مستفاد من الشرع فحسب أو هو قبيح في الفطر والعقول أيضا
ما السر في كون الشرك لا يغفر من بين جميع الذنوب؟
مقدمة بين يدي الجواب
الشرك نوعان : الأول : الشرك في الذات والصفات
وهو قسمان : 1- شرك التعطيل
فصل : 2- شرك من جعل لله إلها آخر
فصل : النوع الثاني : الشرك في العبادة
الشرك في العبادة ينقسم إلى مغفور وغير مغفور , وأكبر وأصغر
النوع الأول ينقسم إلى كبير وأكبر وليس شيء منه مغفورا
ومنه الشرك بالله في المحبة والتعظيم
فصل : ويتبعه الشرك في الأفعال والأقوال والإرادات
فصل : ومن الشرك به : الشرك في اللفظ كالحلف بغيره
فصل : الشرك في الإرادات والنيات بحر لا ساحل له , وقل من ينجو منه
فصل : الجواب عن السؤال المذكور
حقيقة الشرك : التشبه بالخالق وتشبيه المخلوق به
من خصائص الإلهية
فصل : أصل عظيم يكشف سر المسألة , وهو أن أعظم الذنب عند الله إساءة الظن به
فصل : سبب كون الشرك أكبر الكبائر عند الله
فصل : مفسدة القول على الله بلا علم
البدع أحب إلى إبليس من المعصية
فصل : الظلم والعدوان من أكبر الكبائر
تفاوت درجات القتل
توبة القاتل
توبة الغاصب
فصل : وجه كون قاتل نفس واحدة كقاتل النفس جميعا
فصل : مفسدة الزنى تلي مفسدة القتل في الكبر
فصل : أربعة مداخل للمعاصي على العبد
1- اللحظات
2- الخطرات
3- اللفظات
4- الخطوات
فصل : عظم مفسدة الزنى
خص حد الزنى من بين الحدود بثلاث خصائص
مسألة : هل يدخل الجنة مفعول به؟
كثير من المحتضرين يحال بينه وبين حسن الخاتمة عقوبة على معاصيه
فصل : عظم مفسدة اللواط وشدة فحشها
الخلاف في عقوبته
فصل : في الرد على من جعل عقوبته دون عقوبة الزنى
حكم وطء الميتة
فصل : حكم السحاق
حكم التلوط بالمملوك
فصل : علاج داء العشق من طريقين
الأول : الطريق المانع من حصوله , وهو أمران
1- غض البصر , وذكر فوائده
فصل : 2- اشتغال القلب بما يصده عن ذلك
فصل : لا يمكن أن يجتمع في القلب حب المحبوب الأعلى وعشق الصور أبدا
فصل : خاصية التعبد , ومراتب الحب
تفسير حديث : "ماتقرب إلى عبدي
فصل : في التتيم , وهو تعبد المحب لمحبوبه
العبودية أشرف أحوال العبد ومقاماته
أصل الشرك بالله : الإشراك به في المحبة
محبة الله من لوازم العبودية
فصل : في أنواع المحبة
فصل : في الخلة , وهي تتضمن كمال المحبة ونهايتها
فصل : المحبة ليست أكمل من الخلة
فصل : العاقل يؤثر أعلى المحبوبين وأيسر المكروهين
الحب والإرادة أصل كل فعل ومبدؤه
فصل : أعقل الناس من آثر اللذة الآجلة الدائمة على العاجلة الزائلة
فصل : المحبوب قسمان : محبوب لنفسه ومحبوب لغيره
ميزان عادل لموالاة الرب ومعاداته
فصل : أصل الأعمال الدينية حب الله ورسوله , وأصل الأقوال الدينية تصديق الله ورسوله
روح كلمة لا إله إلا الله
فصل : لا شيء أنفع للعبد من إقباله على الله
فصل : أصل السعادة ورأسها محبة الله ومحبة ما أحب
فصل : كل حركة في العالم العلوي والسفلي فأصلها المحبة
من تمام الإيمان للملائكة
فصل : لا صلاح للموجودات إلا بكون حركاته ومحبتها لفاطرها وحده
فصل : المحبة والإرادة أصل كل دين
الدين دينان : شرعي أمري , وحسابي جزائي , وكلاهما لله وحده
تفسير : { إن ربي على صراط مستقيم
فصل : الطريق الثاني في علاج العشق , وهو طريق الخلاص منه
مفاسد العشق العاجلة والآجلة
ابتلاء يوسف من امرأة العزيز
فصل : من أقسام العشق
فصل : مفاسد العشق الدنيوية والدينية
فصل : ثلاثة مقامات للعاشق وما يجب عليه فيها
تضمن العشق كل أنواع الظلم والعدوان
اعتراض على المصنف بذكر فوائد العشق
من قصص العشاق
الرد على المعترض
أنفع المحبة وأوجبها وأعلاها محبة الخالق سبحانه
بين محبة الخالق ومحبة المخلوق
فصل : كمال اللذة ونعيم القلب تابع لكمال المحبوب وكمال محبته
أعظم نعيم الآخرة ولذتها : النظر إلى وجه القلب وسماع كلامه والقرب منه
أعظم لذات الدنيا هي الموصلة إلى أعظم لذة في الآخرة
لذات الدنيا ثلاثة أنواع
1- الموصلة إلى لذة الآخرة وهي أعظمها وأكملها
2- المانعة من لذة الآخرة
3- اللذة المباحة
فصل : محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم
محبة كلام الله
فصل : محبة النسوان
نكاح المعشوقة هو دواؤها شرعا وقدرا
قصة زينب بنت جحش على الوجه الصحيح
شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء والراحمين للعاشقين
العشق ثلاثة أقسام
فصل : العشاق ثلاثة أقسام
فصل : الكلام على حديث "من عشق فعف

لفك الضغط عن الملفات: Winrar
لتشغيل ملفات الكتب: Adobe Reader أو Foxit Reader